سلم سلاحك يا حزب الله.."المكان كله محاصر"

علي شهاب | الميادين نت إعتاد أهل القرى في لبنان على إطلاق الألقاب على عائلات بأكملها كما على الأفراد. وقد حالفني الحظ مرةً أن كنت حاضراً في إحدى الملاحم البلاغية من هذا النوع، أثناء تواجدي في قرية جنوب لبنان، حيث إجتمع أهل البلدة في ساحتها للإحتفال بالعيد.  بدأ أحد الحاضرين بسرد الألقاب المستعارة وسط جوٍ من الضحك والمزاح. وبعد حوالي نصف ساعة، تنهد شابٌ في مقتبل العمر قائلًا بالعامية: “الحمد

لبنان يحطم أرقام غينيس مجددًا .. "أكبر جورة" !

علي شهاب | الميادين نت موضوعنا هذه المرة شأن لبناني داخلي بحت، ولكن لا ضير في أن يتعرّف القرّاء العرب على “لايف ستايلنا” كشعب ودولة “مودرن”، ناهيك عن أنكم ستكتشفون في نهاية هذا المقال أنكم معنيون مباشرة بالموضوع. ففي لبنان أعزائي، تُعتبر الحفريات جزءاً من التراث الوطني وفرعاً من فروع الأمن القومي. ولمزيد من التوضيح، يسرّني أن أنقل لكم أن دولتنا الكريمة بسلطاتها المحلية تملأ شوارعنا بالحفر صيفاً وشتاءً. وعلى

خطاب داعش الإعلامي: من كَسْر الحدود إلى استجداء هاشتاغ!

علي شهاب | الميادين نت في السنوات الأخيرة، بدأت وكالات رسمية أميركية، وأخرى أوروبية، بالتعاون مع الشركات الكبرى العابرة للحدود والعاملة في مجال الإعلام والتقنية، ومنها “فايسبوك” و “تويتر”، سلسلة إجراءات لمُحاربة انتشار تنظيم “داعش” على الشبكة العنكبوتية. بلغت هذه الحملة ذروتها بإغلاق أكثر من نصف الحسابات التابعة للتنظيم على شبكات التواصل قبل عامين ونصف العام تقريباً، مع الإشارة إلى أن دراسة واقع ونشاط داعش أونلاين كانت تؤشّر بشكل واضح

داعش Everywhere

علي شهاب – الميادين نت يصف إبن خلدون العرب في مقدّمته فيقول إنهم “بطبيعة التوحّش الذي فيهم أهل انتهاب وعيث.. إذا تغلّبوا على أوطان أسرع إليها الخراب.. والسبب في ذلك أنهم أمّة وحشية باستحكام عوائد التوحّش وأسبابه فيهم فصار لهم خلقاً وجبلة..لا يكلفون على أهل الأعمال من الصنائع والحرف أعمالهم ولا يرون لها قيمة ولا قسطاً من الأجر والثمن.. ليست لهم عناية بالأحكام وزجر الناس عن المفاسد ودفاع بعضهم عن

كيف تصبح خبيراً استراتيجياً في بضع خطوات

علي شهاب -الميادين نت * تنويه لا بدّ منه: كاتب هذه السطور العبد الفقير إلى رحمة الله محسوبٌ على صنف الكائنات الإستراتيجية، ولكن الدهر نال منه، وصار “يستجدي” الحقيقة  بالتدوينات الساخرة…ومن ساواك بالسخرية منك بنفسه ما ظلمك !  ضاقت بك سُبُل الحياة بعد تقاعدك من وظيفتك؟ تُعاني من أزمة عاطفية حادّة وعميقة بعد أن اكتشفت أن حبيبتك تخونك على الفايسبوك؟ تستهويك إلياذة “هوميروس” وتختار الأكلات ذات الأسماء الغريبة والعجيبة؟ أبشر يا