الولايات المتحدة

حراك عسكري أميركي "مُريب" في الأردن

علي شهاب | الميادين  من المؤكّد أن الضربة الأميركية الأخيرة على مطار الشعيرات في سوريا مُرتبطة بتحرّك أوسع، وبيان حلفاء سوريا الأخير يُشير بوضوح إلى مُعطيات ميدانية تُفسّر السياسة الأميركية شمال سوريا وشمال غرب العراق..المؤشّرات جنوب سوريا لا تقلّ أهمية أيضاً. خلال الساعات القليلة الماضية، نقلت تقارير للمسلّحين وجود قوات أميركية برفقة قوات أردنية خاصة عند الحدود مع سوريا.للوهلة الأولى قد يبدو هذا الوجود عادياً، لولا أنه تزامن مع مؤشّرٍ

الضربات الأميركية في سوريا: ما حصل وما سيحصل

علي شهاب | الميادين فعلها “المقاول” ترامب. حجم الضربة عسكرياً وظرفها وطبيعتها ونتائجها لا يرقى بالتأكيد إلى مستوى غضب واشنطن وحلفائها إعلامياً. تصوير لطائرة استطلاع روسية فوق مطار الشعيرات… يظهر ان معظم الضربات كانت عشوائية #سوريا pic.twitter.com/M5nHxtNLnI — Ali Shehab (@AliShehabHQ) April 7, 2017 قبل الخوض في تبعات ما حصل، لنقف قليلاً عند شهادتين هامتّين: – شهادة قائد القوات الأميركية في القيادة المركزية جوزيف فوتيل أمام الكونغرس. – كلام ملك