ايران

الضربات الأميركية في سوريا: ما حصل وما سيحصل

علي شهاب | الميادين فعلها “المقاول” ترامب. حجم الضربة عسكرياً وظرفها وطبيعتها ونتائجها لا يرقى بالتأكيد إلى مستوى غضب واشنطن وحلفائها إعلامياً. تصوير لطائرة استطلاع روسية فوق مطار الشعيرات… يظهر ان معظم الضربات كانت عشوائية #سوريا pic.twitter.com/M5nHxtNLnI — Ali Shehab (@AliShehabHQ) April 7, 2017 قبل الخوض في تبعات ما حصل، لنقف قليلاً عند شهادتين هامتّين: – شهادة قائد القوات الأميركية في القيادة المركزية جوزيف فوتيل أمام الكونغرس. – كلام ملك

ايران تلاقي نصر الله: سنسّوي اسرائيل بالأرض

علي شهاب – خاص “لبنان 24” خرج وزير الدفاع الاسرائيلي “أفيغدور ليبرمان” بالأمس باقتراح يختصر الارتياح الاسرائيلي في هذه المرحلة والرغبة بمراكمة مستلزمات الأفعال العدوانية ضد حزب الله وايران تحديدا. في حديثه لصحيفة “دي فيلت” الألمانية، يقترح ليبرمان على الدول العربية الخليجية إقامة حلف مشترك على غرار “حلف شمال الأطلسي” (الناتو)، مشيرًا إلى أنه حان الوقت لتشكيل تحالف رسمي بشكل علني. في الآونة الأخيرة، تكثر التقديرات والنقاشات العلنية في اسرائيل

احذروا تويتر ترامب وهاشتاغاته

علي شهاب – هافنغتون بوست العربية كان على الرئيس الأميركي الأسبق جيمي كارتر أن يقرأ 350 صفحة من المذكّرات يومياً، مذكرات تمثّل مصالح جميع الأطراف المتورطة في صناعة القرار الأميركي. عانى كل الرؤساء اللاحقين من المسألة نفسها، كان بيل كلينتون يبقى مستيقظاً حتى الفجر؛ ليقرأ كل القصاصات الصغيرة التي تصله من مساعديه والأجهزة الحكومية. هذا الحال يُفرز حقيقة مخيفة إذا ما علمنا أن على صاحب السلطة الأقوى في واشنطن اتخاذ

حزب الله وإسرائيل.. ملامح الصراع 2017

علي شهاب – الميادين نت في العقد الأخير، شكّلت حرب تموز 2006 مساحة الاختبار الأبرز لقوة الردع الإسرائيلي. كلّ توصيات اللجان الإسرائيلية التي درست الحرب ركّزت على هذه المسألة، باعتبار أن قدرة الردع قد تضرّرت بشكل كبير نتيجة الإخفاق في تحقيق أهداف الحرب، على الرغم من تعديل سقفها على مدى ثلاثة وثلاثين يوماً. ما بعد تموز 2006، انشغلت المؤسسة العسكرية الإسرائيلية بمعالجة ثغرات الحرب من دون أن تلقى حلولاً لثغراتها

خامنئي توقع فوز ترامب: هل أخطأت حقا استطلاعات الرأي؟

علي شهاب – خاص “لبنان 24” | 13:31 2016-11-9   http://www.lebanon24.com/articles/1478691069526702500/ لم تفاجئ أوساط المرشد الأعلى في ايران السيد علي خامنئي بفوز دونالد ترامب بالرئاسة الأميركية. تؤكد مصادر مقربة من دوائر صنع القرار الايراني أن “الرصد العلمي والفني في طهران كان يؤشر بوضوح الى فوز ترامب”، مشيرة في الوقت نفسه الى أنه “ﻻ يمكن للأجهزة اﻻميركية المتخصصة باﻻحصاءات ان تكون غافلة عن ذلك، بل هي كانت تمارس عملية تزوير لتوجيه الراي