لبنان

17 عاماً على كتابة التاريخ.. إشكالية المقاومة في زمن الهاشتاغ !

علي شهاب | الميادين نت يحتاج تقويم مسيرة حزب الله منذ تأسيسه وحتى اليوم إلى دراسة معمّقة تستند إلى منهج علمي وتستشرف المفاصل الرئيسية (والتي قد لا يكون بعضها معروفاً أو ظاهراً) التي مرّ بها الحزب. على الرغم من تعاقب أكثر من جيل فيها، لا تزال مسألة ذاكرة المقاومة تمنع انطلاق هكذا دراسة لا لأسباب تقنية وفنية فقط، بل لأن تنظيم الحزب ينتمي في السياق اللبناني إلى خصائص إجتماعية أوسع؛

حرب أميركية- اسرائيلية على ايران و"حزب الله"؟

علي شهاب – لبنان 24 ليس مستغربًا أن تتناقل الأوساط العربية المناوئة لـ”حزب الله” او إيران أنباء عن حرب مقبلة أميركية– اسرائيلية. ما نشرته صحيفة “الجمهورية”، من حديث منسوب الى وزير الخارجية السعودية عادل الجبير في زيارته الأخيرة لبغداد عن حرب مقبلة ستقوم بها واشنطن وتل أبيب ضد إيران و”حزب الله”، أمرٌ مفهوم في اصطفافات المنطقة ودينامية صراعاتها. يتصدر سؤال الحرب الاهتمامات في الآونة الأخيرة. بمقدور من ينفيها ويستبعدها ان

عن ديمونا ومؤشّرات الحرب بين حزب الله وإسرائيل

علي شهاب – الميادين لا مؤشّرات ميدانية لافتة تُشير إلى استعداد لحرب في الجانب الإسرائيلي من الحدود مع لبنان (الحرب بين حزب الله وإسرائيل). تكثيف عمليات السطع الجوي الأسبوع الماضي فوق الجنوب ومزارع شبعا هو إجراء روتيني في إطار جمع المعلومات على طول الأراضي اللبنانية.  لا تحرّكات؛ من قبيل تحشيد عسكري أو نقل قوات من الداخل الإسرائيلي، تشي بأن تل أبيب حدّدت ساعة الصفر للحرب المقبلة الحاصلة مهما طال الزمن.

التاريخ يعيد نفسه.. هكذا خططت واشنطن لإسقاط "الأسدين"

علي شهاب – الميادين ما بين أذار ونيسان عام 1986، شهدت سوريا موجة تفجيرات بواسطة سيارات مفخخة في العاصمة دمشق وأنحاء متفرقة من البلاد. آنذاك، وجهت الحكومة السورية أصابع الاتهام إلى موالين لحزب البعث العراقي. تذكر الوثيقة أن الهدف منها فحص السيناريوهات البديلة للانقلاب على الرئيس حافظ الأسد في تلك الحقبة من الزمن، يروي الكاتب البريطاني باتريك سيل أن سوريا كانت تعاني من عزلة دولية غير مسبوقة عقب إخماد تمرد

إسرائيل في مواجهة حزب الله بحراً .. هذا هو الواقع

علي شهاب – الميادين نت يعود اهتمام حزب الله بتطوير قدرات بحرية إلى زمن الإنطلاقة مطلع الثمانينيات. يسرد المقاتلون الأوائل انطباعاتهم أيام المدمرة الأميركية “نيوجيرسي” التي كانت ترسو قبالة السواحل اللبنانية عام 1982 لفرض واقع سياسي بقوّة التدمير على أهالي الضاحية الجنوبية لبيروت. آنذاك، كانت المجموعات الصغيرة للمقاومة تعمل وفق ما يتوافر لها من إمكانيات يسيرة، وكان التفكير بخوض غمار التجربة بحرًا يتطلب مقاربة مختلفة بروح “استشهادية”. فالحديث هنا عن